تنظيم القمة

banner

سياق انعقاد القمّة

تستضيف تونس يومي 19 و20 نوفمبر 2022 بجزيرة جربة المؤتمر الثامن عشر للرؤساء ورؤساء الحكومات في الدول التي تشترك في استخدام اللغة الفرنسية. وسيلتئم هذا المؤتمر لتدارس موضوع رئيسي هو "التواصل في إطار التنوع: التكنولوجيا الرقمية كرافد للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني".

وفضلا عن ذلك، فإن انعقاد هذه القمة التاريخية يتزامن مع موعد الاحتفال بالذكرى الخمسين لإنشاء وكالة التعاون الثقافي والتقني، التي شهدت النور يوم 20 مارس 1970، وأطلق عليها لاحقا اسم المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

إن تونس هي أول بلد عربي شمال إفريقي يحتضن على أرضه هذا اللقاء المهم، مع رؤساء دول وحكومات من القارات الخمس، وعلاوة على ذلك فسيكون لتونس شرف استضافة الدورة 40 للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية، يوم 18 نوفمبر 2022، وتنظيم فعاليات متعددة على هامش القمة الفرنكوفونية، من أبرزها قرية الفرنكوفونية و المنتدى الفرنكوفوني الاقتصادي.

وينعقد هذا الحدث المهم في سياق حساس يتسم خصوصا بتفاقم الأزمات والنزاعات بسبب اتساع نطاق التهديد الإرهابي العالمي، وتنامي الأصولية، وكره الأجانب والشعبوية من ناحية، واستفحال الأزمة الاقتصادية العالمية، بسبب الأثر السلبي لجائحة كوفيد 19 في سائر اقتصادات العالم تقريبا من ناحية أخرى.

وقد التزمت تونس ببذل كل ما في وسعها لتجعل من قمة جربة إنجازا باهرا سواء على الصعيد التنظيمي أو على مستوى مخرجاتها وذلك استجابة لتطلعات الدول الأعضاء وحتى تشكّل القمة المذكورة منعرجا حقيقيا في تاريخ الفرنكوفونية وانطلاقة جديدة للمشروع الفرنكوفوني.

اختيار الموضوع

انبنت فكرة اختيار موضوع القمة على النأي عن المواضيع المعتادة والمتكررة واختيار موضوع مبتكر ومرتبط بالتقنيات الجديدة، بما يضفي صبغة اقتصادية على قمة جربة.

وبناء على ذلك وبالتنسيق مع الأمانة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، تم اختيار الرقمي بوصفه أداة جديدة للتنمية ودعامة قادرة على المساعدة على تجسيد رغبة الدول الأعضاء في تعزيز تعاونها وتعميق شراكتها من أجل التغلب على التحديات الكثيرة والمتنوعة الناتجة عن ظهور جائحة كوفيد 19، والعمل جماعيا انطلاقا من ذلك على تيسير انتعاش اقتصادي سريع ومستدام.

وبناء على ذلك، فإن موضوع قمة جربة، وهو "التواصل في إطار التنوع: التكنولوجيا الرقمية كرافد للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني"، سيتيح بالتأكيد الفرصة المواتية والإطار المناسب لتفكير عميق وتبادل واسع للآراء بين المشاركين، بحثا عن مقاربة جديدة للتعاون في المجال الرقمي تمكن من المساعدة على تحقيق انتعاشة اقتصادية مع المساهمة في الآن نفسه في تعزيز التضامن والشراكة بين الدول الأعضاء.

بالإضافة إلى ذلك، ورغم أن الثورة الرقمية ظاهرة عالمية، ما تزال هناك فوارق قائمة وهي تشمل الحصول على الخدمات ومستوى الأداء وكلفة الخدمات. ومن شأن معالجة هذه الصعوبات أن تقلص من مدى الفجوة الرقمية وأن توثّق عرى الروابط الإنسانية بين أعضاء الفرنكوفونية، ويعدّ هذا من الغايات المنسجمة تمام الانسجام مع الأهداف العليا التي حدّدها ميثاق الفرنكوفونية وهي تكثيف الحوار بين الثقافات والحضارات والتقريب بين الشعوب عبر التعارف المتبادل وتعزيز التضامن بينها عن طريق التعاون متعدّد الأطراف من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية.

وفي هذا السياق، فإن المنتدى الفرنكوفوني الاقتصادي الذي سينظم على هامش أعمال قمة جربة سيمثل للفاعلين الاقتصاديين الفرنكوفونيين مناسبة لاستكشاف الفرص الكثيرة والمتنوعة السانحة في مجال الأعمال والشراكة التي من شأنها أن تفتح آفاقا جديدة للتعاون الاقتصادي وتعزيز المبادلات بين بلداننا.

اللجنة الوطنية لتنظيم القمة

طبقا لتوصيات الوثيقة الموسومة بـ"المتطلبات التقنية والمادية" التي أعدتها المنظمة الدولية للفرنكوفونية، فإن الأمر الحكومي عدد 428 لسنة 2019 المتعلق بإحداث لجنة وطنية للتنظيم صدر بتاريخ 20 ماي 2019.

ويترأس وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج اللجنة الوطنية لتنظيم القمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية التي تتركب من ممثلَيْ رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ومن الوزراء المكلفين بأعباء الوزارات التالية:

  • وزارة الداخلية
  • وزارة الدفاع الوطني
  • وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار
  • وزارة الشؤون الثقافية
  • وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية
  • وزارة التربية
  • وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
  • وزارة الشباب والرياضة
  • وزارة الصحة
  • وزارة تكنولوجيا الإتصال والإقتصاد الرقمي
  • وزارة السياحة والصناعات التقليدية
  • وزارة النقل

وعلاوة على ذلك، فإن الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية لدى المنظمة الدولية للفرنكوفونية يشارك أيضا في اللجنة الوطنية للقمة.

هياكل لجنة التنظيم

  • لجنة تنفيذية مكلفة بالجوانب اللوجستية والمادية للقمة يسيّرها منسق عامّ وتتكون من الوحدات الست التالية:
  • اللوجستيك والإشراف
  • الأمن
  • المراسم والعلاقات العامة
  • وسائل الإعلام والاتصال
  • الإدارة والمالية
  • الصحّة
  • وقد أصدر وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج قرارات بتاريخ 12 سبتمبر 2019، لضبط تركيبة هذه اللجان وتحديد مهامها.
  • لجنة المحتوى والفعاليات وتتكون من الوحدتين التاليتين:
  • وحدة المواضيع والبرنامج ووثائق القمة
  • وحدة الفعاليات الموازية